• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 09 ديسمبر 2019

كلمه عن مسلمي بورما للاذاعه المدرسية ومعاناة المسلمين في اراكان والجرائم التي ترتكب ضدهم هناك في برنامج اذاعي لتسليط الضوء على معاناتهم تابعونا في كلمة عن معاناة وجرائم وتعذيب الروهينجا

كلمة للاذاعه المدرسية عن بورما


موضوع عن معاناة مسلمي بورما للاذاعه المدرسية

أولا .. لماذ الحديث عن أراكان ؟ نتحدث عن هذه القضية المهمة بالنسبة لنا كمسلمين لعدة أمور أهمها .. لكونها جزء مهم من العالم الإسلامي الكبير

وهو جزء غال على قلوبنا جميعا يسكنه إخوة لنا في الدين والعقيدة . نتحدث عن أراكان لأنها تشتكي من ظلم العدو وتجاهل الأخ والصديق .

نتحدث عن أراكان لنعرف بقضية المسلمين هناك وننشر معاناتهم للعالم كله , ولكي نثير الضمائر الحية والنفوس الشريفة حيال ما يلقونه من صورالعذاب

نتحدث عن أراكان لأننا – إلا من رحم الله – مقصرون تجاه تلك الأرض وذلك الإنسان الذي يسكنها لذا فنحن لسنا معذورين عن واجب النصرة لهم .

فللأراكانيين حقوق علينا كثيرة , ويجب علينا أن نقف معهم وننصرهم معذرة إلى الله أولا وإحياء لشعيرة الأخوة الإيمانية والمحبة في ذات الله .

نتحدث عن أراكان لأنه تعتبر حلقة من حلقات الألم والعذاب الذي يلاقية المسلمون في شرق الأرض وغربها ذلك أن الإسلام هو الهدف لأعداءه المختلفين

نتحدث عن أراكان لأن فرق الشر وسماسرة الباطل لازالوا لها بالمرصاد في تعدي سافر على الإنسان وكرامته وحقوقه التي كفلتها له كل الأديان .

أراكان .. منطقة تقع جنوب غرب بورما – مينمار- حاليا يحدها من الشمال بنجلاديش ومن الشرق جبال أراكان ومن الغرب والجنوب خليج البنغاال

يسكن أراكان قرابة الخمسة ملايين نسمة على مساحة تقدربخمس وثلاثين كيلو متر مربع ,سبعون في المائة من السكان مسلمون والبقية من النصارى والبوذ

كلمه عن مسلمي بورما للاذاعه المدرسية

كلمه عن مسلمي بورما للاذاعه المدرسية

يقال للمسلمين هناك بالرهونجية , وهو يتكلمون بلغتي الرهونجية والعربية , ويقال أن الإسلام دخلها في العهد الأول منه عن طريق التجار العرب

استقر الإسلام في أراكان في القرن السابع الميلادي وبالتحديد عام 1430م وأصبحت دولة مسلمة مستقلة لسيتمر فيها الإسلام قرابة 350 سنة

تولى خلالها 48 ملكا مسلما الحكم عليها حتى احتلها الملك البوذي بوداباي عام 1784 م , واستعمرتها بريطانيا بعد ذلك عام 1962 م

عاد أراكان بعد الاستعمار البريطاني تحت الهيمنة البوذية حتى يومنا هذا .

وقد عانى أخواننا المسلمون هناك ومنذ عقود مضت أشد أنوا ع العذاب وأقسى صور التنكيل من قبل البوذيين الهمج ومن يعاونهم من اليهود والنصارى .

ومن صور المعاناة على إخواننا المسلمين في – أراكان – التنوع في أسالبيب التنكيل بهم وإبادتهم فيتم خنقه وإغراقهم وضربهم وتجويعهم حتى الموت .

ومن صور تعذيبهم رميهم في العراء بعد خلع ملابسهم وتمزيقها أمام أنظارهم وخاصة النساء والأطفال والشيوخ منهم .

ومن صور العذاب اعتقالهم في السجون الضيقة والموبؤة فيجمعون المئات منهم داخل غرف ضيقة لا تتسع إلا لعشرات الأشخاص ولك أن تتخيل حجم المعاناة .

ومن صور العذاب رميهم من فوق الجبال الشاهقة لتحتضنهم بطون الأودية وهم جثث هامدة والله المستعان .

ومن صور العذاب أيضا إحراق وتدمير القرى المسلمة وقد كان آخرها قرية مكون من 700 بيت يسكنها الآلاف من النساء والأطفال .

ومن صور العذاب الموجه لإخوتنا في أراكان حظرهم من التجوال وحرمانهم من متطلبات العيش الكريم والوقوف ضد توظيفهم أو تزويجهم أو التعامل معهم

ومن صور العذاب تكثيف التوتجد العسكري والتهديد الأمني وكثرة الاعتقالات للمسلمين من قبل المسلحين بحجة حفظ الأمن والقضاء على الإرهاب .

ومن صور العذاب أيضا على إخواننا في أراكان المسلمة تعريضهم لسوء التغذية والتي سببت لهم الكثير من الأمراض والأوبئة .

ومن صور العذاب هدم مساجد المسلمين وعدم تجديد القديم منها أو ترميمه , وقد تم استصدار قرار من الحكومة الفاجرة بحظر تأسيس مساجد جديدة .

ومن صور العذاب قتل العلماء والدعاة وطلبة العلم وتعذيب بعضهم والحجر على البعض الآخر وإيقافه من تبليغ الدعوة والعلم .

ومن أشد مايلقاه إخوتنا هناك هو تعدي الأعداء الفجرة على الأعراض ومساومتهم عليها والمتاجرة بها فلله المشتكى وهو حسبنا ونعم الوكيل

0إلى غير تلك الصور المؤلمة من العذاب المستمر الذي يتعرض لها إخواننا في أراكان الجريحة فأين أنتم يابني الإسلام طعن إخوتكم في الدين والعقيدة

والآن وبعد أن تعرفناعلى أراكان ولماذا الحديث عنها وتعرفنا عن ما يعانيه إخواننا هناك من العذاب والتنكيل والإبادة وجب علينا النصرة والتأييد

فمن وسائل نصرة إخواننا في أراكان المسلمة أن نستشعر أنهم لنا أخوة وجب علينا نصرتهم أقول ذلك لأن هناك من يهمشهم ويهمش قضيتهم من المسلمين .

ومن وسائل نصرة أراكان وقضية المسلمين هناك أن تقوم الحكومات والمنظمات الدولية بتحريك القضية سياسيا لأن هناك ضعفا سياسيا واضحا تجاه القضية

ومن وسائل نصرة أراكان أن تتفاعل الدول المسلمة بواجب النصرة من خلال رفع الدعاوى القضائية ضد زمرة الإجرام في بورما , وسحب سفراء دولها هناك

ومن وسائل النصرة دعم المشردين واللاجدئين هناك بالدعم المالي والعيني والصحي من خلال حملات إغاثية تشرف عليها جهات حقيقية لا وهمية .

ومن وسائل نصرة إخواننا في أراكان وقضيتهم دعمهم بالكلمة من خلال المنبر والقناة الفضائية والمجالس الثقافية المختلفة ومن خلال القصيدة والقصة

ومن أهم وسائل نصرة إخواننا في أراكان (( الدعاء )) فهو السلاح المكين وهو العضب المهنّد وهو الرفيق الصادق وهو سهم الليل وأعظم ما نقدمه لهم.

إلى آخر تلك الوسائل التي ننصر من خحلالها إخواننا في أراكان الجريحة .. المهم أن نبادر في العون والمساعدة وأن نسجل لنا في قضيتهم أثر إيجابي

اللهم كن لإخواننا في أراكان ولا تكن عليهم وأعنهم ولا تعن عليهم وانصرهم على عدوك وعدوهم هم وجميع المستضعفين من المسلمين في كل مكان . آمين.

0ختاما هذه خطبة الجمعة لمحبكم عن أراكان المسلمة أسأل الله أن يجعلها سببا في نصرة إخواني هناك . مع شكري لمن سجل ونشر


رابط مختصر :