• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 07 ديسمبر 2019

لقد شرف الله عز وجل شهر محرم عن باقي الشهور, فهو من الشهور المعظمة نتابع واياكم كلمة صباح عن فضل شهر محرم للاذاعه المدرسيه نقدمها لكم.


شهر المحرم هو من الشهور الحرم التي عظمها الله تعالى وذكرها في كتابه فقال سبحانه وتعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}(التوبة – 36). وشرف الله تعالى هذا الشهر من بين سائر الشهور فسمي بشهر الله المحرم فأضافه إلى نفسه تشريفاً له وإشارة إلى أنه حرمه بنفسه وليس لأحد من الخلق تحليله.

كلمة عن فضل شهر محرم للاذاعه المدرسيه

كلمة عن فضل شهر محرم للاذاعه المدرسيه

كما بين رسول الله صلى الله عليه وسلم تحريم الله تعالى لهذه الأشهر الحرم ومن بينها شهر المحرم لما رواه أَبو بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: (إنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ)متفق عليه

كلمة عن فضل شهر محرم للاذاعه المدرسيه

كلمة عن فضل شهر محرم للاذاعه المدرسيه

ولقد رجح طائفة من العلماء أن محرم أفضل الأشهر الحرم، قال ابن رجب: وقد اختلف العلماء في أي الأشهر الحرم أفضل فقال الحسن وغيره: أفضلها شهر الله المحرم ورجحه طائفة من المتأخرين ويدل على هذا ما أخرجه النسائي وغيره عن أبي ذر رضي الله عنه قال: (سألت النبي صلى الله عليه وسلم: أي الليل خير وأي الأشهر أفضل؟ فقال: خير الليل جوفه وأفضل الأشهر شهر الله الذي تدعونه المحرم) قال ابن رجب رحمه الله: “وإطلاقه في هذا الحديث (أفضل الأشهر) محمول على ما بعد رمضان كما في رواية الحسن المرسلة”.
ولو تأملنا لوجدنا السنة الهجرية تنتهي بشهر محرم هو ذو الحجة وتبتدئ بشهر محرم. 

 

شهر الله المحرم عندنا نحن المسلمين شهر له فضائل عدة وهوشهر يستحق منا التوقف لتدبر ماجاء عنه في المصادر الصحيحة

قطعت شهور العام لهوا وغفلة — ولم تحترم فيما أتيت المحرما
فلا رجبا وافيت فيه بحقه — ولا صمت شهر الصوم صوما متمما
ولافي ليالي ذي الحجة الذي — مضى كنت قواما ولا كنت محرما
فهل لك أن تمحو الذنوب بعبرة — وتبكي عليها حسرة وتندما
وتستقبل العام الجديد بتوبة — لعلك ان تمحو بها ما تقدما


رابط مختصر :